.. ۩ بودى انس ۩ ..
ا اهلا بكم فى منتديات

(( بودى انس ))

نرحب بجميع الاعضاء الجدد وللمشاهدة للمنتدى بلكامل

يجب عليك التسجيل

مع خالص تحياتى


((... بـ ــودى اانس ....))
.. ۩ بودى انس ۩ ..


 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 كل شىء عن المرأة فى الإسلام......هام جداً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
همس الحب
مشرفة
مشرفة


انثى
السمك
عدد المساهمات : 746
تاريخ الميلاد : 10/03/1987
تاريخ التسجيل : 28/05/2009
العمر : 29
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : ست بيت
المزاج المزاج : رايقة

مُساهمةموضوع: كل شىء عن المرأة فى الإسلام......هام جداً   الجمعة 24 يوليو - 17:07

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

اخواتى .أخوانى الكرام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أقم لكم هذا الموضوع الهام نفعانا اللّه وإياكم به

الموضوع في شئون المرأة والأسرة

وده ليس موضوع واحد بل هو أربعون موضوعاً معاً فى موضوع واحد
لذلك كان يجب تحديد عناصر للموضوع فى صورة فهرس حتى يعرف الجميع قدر الموضوع

فهرس الموضوع :



- حول السفور والحجاب

- خلوة المرأة مع ابن زوجها

- اللباس الشرعي للمرأة المسلمة

- سرعة التأثر بالمناظر المثيرة

- ختان البنات

- غلاء المهور

- الزواج من أخت الأخ لأخ

- بطلان زواج المسلمة من شيوعي

- صبغ الأضافر ب"المانوكير"

- تغطية شعر المرأة

- الزواج والحب

- تعاهد الفتاة ومن تحبه على الزواج

- رؤية الخاطب للمخطوبة

- زواج المسلم بغير المسلمة

- خدمة المرأة لزوجها

- من حق المرأة على الرجل

- العلاقة الجنسية بين الزوجين

- الكذب المباح في العلاقة الزوجية

- حب المرأة لغير زوجها

- طاعة الزوج وطاعة الأم

- ما يجب على المرأة المعتدة في حالة الحداد

- أولاد الابن المتوفى في حياة أبيه

- هل يرث الشيوعي من أبيه

- حكم الطلاق البدعي المحرم

- طلاق السكران

- الطلاق في حالة الغضب

- زواج المحلل

- التسمية ب"عبد المسيح"

- حق الزوجة في النفقة الملائمة لحالها وحال زوجها

- تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم

- إعطاء المرأة ابنتها المتزوجة بدون إذن أبيها

- حسن تسمية الأولاد

- الحلف بالطلاق: هل يقع؟

- مقابلة المرأة المطلقة

- المطلقة قبل الدخول

- حق الأم وأن قست على ولدها

- من المسئول؟

- قضايا علمية تنتظر أحكامها الشرعية


-ذهاب المرأة إلى الكوافير ولبس "الباروكة"

شكراً لك من سيشارك من الأعضاء بأى نصيحة أو تعديل

يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
شمس الحب
مراقبة
مراقبة


انثى
الاسد
عدد المساهمات : 1035
تاريخ الميلاد : 08/08/1983
تاريخ التسجيل : 26/06/2009
العمر : 33
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كاتبه
المزاج المزاج : رايقة

مُساهمةموضوع: رد: كل شىء عن المرأة فى الإسلام......هام جداً   الثلاثاء 28 يوليو - 18:50

طاعة الزوج وطاعة الأم :


س: لي ابنة تزوجت قبل عامين، وقد كانت طيلة هذه المدة تسكن هي وزوجها معي في بيت واحد وأراد بعد ذلك زوجها أن يخرج بها وحلفت أنا أن خرجت معه فإنني لن أزورها ولن أدخل بيتها.

والآن خرجت، وهي حامل، وعندها ولد، وهي وزوجها يزورانني دائما، فما حل هذه المشكلة؟ هل يصح لي أن أدخل بيتها؟



ج : الأخت السائلة قد ارتكبت عدة أخطاء في هذه القضية، منها: ظنها أن من واجب ابنتها وزوجها أن يبقيا معها إلى الأبد. ومنها: تحريضها ابنتها على عدم اللحاق بزوجها. ظنا منها أن طاعتها مقدمة على طاعة زوجها، ومنها: حلفها ألا تزورها إن خرجت معه. فمشكلتها التي تسأل عنها هي التي صنعتها بيدها لنفسها. فمن حق الزوج أن يخرج بزوجته ويستقل في بيت ولا حرج في ذلك، إذا كان قادرا، ولعل هذا أبعد عن المشكلات التي تحدث دائما من الاحتكاك بين الرجل وحماته، مما يعكر صفو العلاقة بين الأصهار. وعلى كل حال، إذا كانت هذه الأخت السائلة نادمة على ما حدث، وتريد أن تزور ابنتها وبخاصة أنها في حاجة إليها، فالنبي عليه الصلاة والسلام قد حل هذه المشكلة من قديم بحديثه الصريح الذي يقول: "من حلف على يمين ورأى غيرها خيرا منها. فليأت الذي هو خير وليكفر عن يمينه" فلو حلف أحد الناس لا يزور أقاربه… ولا يصل أرحامه… هل معنى هذا أنه يقاطع أرحامه ويرتكب هذه الكبيرة الموبقة بسبب أنه حلف اليمين… ويصبح اليمين مانعا من فعل الخير.. لا .. القرآن الكريم يقول: (ولا تجعلوا الله عرضة لأيمانكم أن تبروا وتتقوا وتصلحوا بين الناس، والله سميع عليم) أي لا تجعلوه عرضة ومانعا من البر والإصلاح بين الناس… اليمين لم يشرع لهذا… فإذا حلف الإنسان مثل هذا اليمين، فهناك مخرج جعله الشارع لهذا الأمر وهو الكفارة… "فليكفر عن يمينه، وليأت الذي هو خير" حلفت الأخت أنها لا تزور ابنتها، فالواجب عليها في هذه الحالة أن تزور البنت وتكفر عن اليمين. تستطيع التكفير قبل الزيارة، وتستطيع التكفير بعد الزيارة، على أي حال، فهذا جائز. تزورها وتكفر عن يمينها… أي تطعم عشرة مساكين من أوسط ما تطعم أهلها ونفسها… فهذا هو المخرج، ولا تقطع رحمها، وتقطع ابنتها، وخاصة أنها في أشد الحاجة إليها كما تقول


يتبع

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شمس الحب
مراقبة
مراقبة


انثى
الاسد
عدد المساهمات : 1035
تاريخ الميلاد : 08/08/1983
تاريخ التسجيل : 26/06/2009
العمر : 33
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كاتبه
المزاج المزاج : رايقة

مُساهمةموضوع: رد: كل شىء عن المرأة فى الإسلام......هام جداً   الثلاثاء 28 يوليو - 18:57

أولاد الابن المتوفى في حياة أبيه :

س: نعرض عليك مشكلة نرجو أن نجد عندك حلها.

نحن إخوة ثلاثة أكبرنا في الرابعة عشرة من عمره. مات أبونا في حياة والده، أي في حياة جدنا ثم مات الجد، فاقتسم أعمامنا تركة الجد كلها، ولم يعطونا منها شيئا، لا قليلا ولا كثيرا قائلين: إن الابن إذا مات في حياة أبيه لا يستحق أولاده نصيبه من تركة الجد بعد وفاته وأن هذا هو حكم الشرع. وعلى هذا صرنا -نحن- من تركة جدنا محرومين من كل شيء، وخرج أعمامنا بنصيب الأسد، مع أنهم أغنياء، ونحن يتامى وفقراء، وأصبح على أمنا المسكينة أن تكد وتسعى لتنفق علينا حتى نكبر ونتعلم، وأعمامنا لا ينفقون علينا، ولا يساعدوننا. فهل ما يقوله هؤلاء الأعمام صحيح، وأن الشرع لا يحكم لنا بشيء من تركة جدنا، مع أننا أبناء ابنه، وأن عبء نفقتنا يقع على أمنا وحدها.

نرجو الجواب الشافي وبيان علاج هذه المشكلة من الناحية الشرعية.



ج : هذه مشكلة الابن حينما يتوفى في حياة أبيه وله أولاده وذرية من بعده. فحينما يتوفى الجد بعد ذلك، هنالك يرث الأعمام والعمات تركة الأب، وأبناء الابن لا شيء لهم.

هذا في الواقع من ناحية الميراث صحيح، وهو أن أولاد الابن لا يرثون جدهم مادام الأبناء أنفسهم موجودين، ذلك لأن الميراث قائم على قواعد معينة وهي أن الأقرب درجة يحجب الأبعد درجة، فهنا مات الأب وله أبناء وله أبناء أبناء، ففي هذه الحالة، يرث الأبناء، وأما أبناء الأبناء فلا يرثون، لأن الأبناء درجتهم أقرب، فهي بدرجة واحدة وأما أبناء الأبناء فقرابتهم بدرجتين، أو بواسطة، فعندئذ لا يرث أبناء الابن.

كما لو مات الإنسان وله إخوة أشقاء وإخوة غير أشقاء، فالأشقاء يرثون وغير الأشقاء لا يرثون… لماذا؟ لأن الأشقاء أقرب، فهم يتصلون بالميت بواسطة الأب والأم، وأما غير الأشقاء فبواسطة الأب فقط. فالأقرب درجة، والأوثق صلة هو الذي يستحق الميراث ويحجب من دونه.

وهنا لا يرث الأحفاد من جدهم مادام

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شمس الحب
مراقبة
مراقبة


انثى
الاسد
عدد المساهمات : 1035
تاريخ الميلاد : 08/08/1983
تاريخ التسجيل : 26/06/2009
العمر : 33
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كاتبه
المزاج المزاج : رايقة

مُساهمةموضوع: رد: كل شىء عن المرأة فى الإسلام......هام جداً   الثلاثاء 28 يوليو - 18:58

حكم الطلاق البدعي المحرم


س: أنا رجل متزوج ولي ولد وبنت، وقد وقع خلاف بيني وبين زوجتي أدى إلى الطلاق، وبعد أسبوع من الطلاق تبين أن الزوجة حامل لها ثلاثة أشهر. هل يصح الطلاق أم لا؟


ج : الطلاق في نظر الشريعة الإسلامية عملية جراحية مؤلمة، ولا يلجأ إليها إلا لضرورة توجبها، تفاديا لأذى أشد من أذى العملية نفسها، ومن هنا جاء في الحديث: "أبغض الحلال إلى الله الطلاق" رواه أبو داود.

ولهذا وضعت الشريعة قيودا عدة على الطلاق، حرصا على رابطة الزوجية المقدسة أن تتهدم لأدنى سبب، وبلا مسوغ قوي. ومن هذه القيود قيد الوقت فلابد لمن أراد أن يطلق زوجته أن يختار الوقت الملائم الذي يطلقها فيه.

والسنة في ذلك أن يطلقها في طهر لم يجامعها فيه، لقوله تعالى: (إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن) قال ابن مسعود وابن عباس في تفسير الآية: أي طهر من غير جماع.

والحكمة في ذلك: أن حالة الحيض تجعل المرأة غير طبيعية، فلا يجوز للزوج أن يفارقها حتى تطهر، وتعود إلى وضعها الطبيعي.

وكذلك إذا كانت في طهر جامعها فيه، فلعلها حملت منه وهو لا يدري، وربما لو علم بالحمل لغير رأيه. كما في الحالة التي يسأل عنها الأخ السائل.

فالمشروع إذن أن يطلقها في طهر لم يقربها فيه، أو تكون حاملا قد استبان حملها فهذا يدل على أنه أقدم على الطلاق بعد اقتناع وبصيرة.

قال الإمام أحمد: طلاق الحامل طلاق سنة، لحديث ابن عمر:؟ "فليطلقها طاهرا أو حاملا".

فإن طلقها في حالة الحيض، أو في طهر مسها فيه، فليس هذا من السنة، وإنما هو طلاق بدعي حرام. كما في الحالة التي يسأل عنها الأخ، فقد طلق امرأته في طهر مسها فيه. ولكن هل يقع الطلاق في هذه الحالة؟

جمهور العلماء يقولون بوقوعه، وإن كان حراما، ويستحبون للزوج أن يراجع زوجته بعد ذلك، وبعضهم يوجب عليه أن يراجعها كما هو مذهب مالك ورواية عن أحمد، لحديث ابن عمر في الصحيحين: أنه طلق امرأته وهي حائض، فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يراجعها.

وظاهر الأمر الوجوب.

وقال طائفة من العلماء: لا يقع، لأنه طلاق لم يشرعه الله تعالى ولا أذن فيه فليس من شرعه فكيف يقال بنفوذه وصحته وقد جاء في الحديث الصحيح: "من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد".

والموضوع يحتاج إلى تفصيل لا تحتمله هذه الفتوى، فلعلنا نشبعه بحثا في مناسبة أخرى، وبالله التوفيق



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نيفى المجنووونة
مشرفة
مشرفة


انثى
السرطان
عدد المساهمات : 894
تاريخ الميلاد : 17/07/1990
تاريخ التسجيل : 28/07/2009
العمر : 26
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : ضرب العيال الصغيرة ههههههههههههههههه
المزاج المزاج : مليش مزاج

مُساهمةموضوع: رد: كل شىء عن المرأة فى الإسلام......هام جداً   الإثنين 3 أغسطس - 21:59


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كل شىء عن المرأة فى الإسلام......هام جداً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
.. ۩ بودى انس ۩ .. :: ۩ الاسئله والفتاوى ۩-
انتقل الى: